Search

أخبار ثقافية

Posted on March 26, 2014 by Tadween Editors | 0 comments
أبو الطيب المتنبي محوراً رئيسياً لمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب
ذكرت جريدة "القدس العربي" أن هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة اختارت شخصية الشاعر العربي الكبير أبو الطيب المتنبي كمحور رئيسي لمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب في دورته الرابعة والعشرين التي ستقام بين 30 نيسان أبريل و5 أيار\مايو. ويُعْتبر هذا الاختيار تأسيساً لتقليد جديد في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب بدءاً من هذا العام، وذلك للاحتفاء بشخصيات أدبية وثقافية بارزة، حيث سيطلق اسم شخصية من هذه الشخصيات على كلِّ دورة من دورات المعرض وستُخصّص ندوات لمناقشة الشخصية وأعمالها وتأثيرها.
والسبب في اختيار أبو الطيب المتنبي كما قال على بن تميم هو أنه كان مالئ الدنيا وشاغل الناس ولا يزال حاضراً وملهماً في الواقع الذي نعيشه بشعره وشخصيته الطموحة. وهو من أعظم الشعراء العرب لبلاغته الفريدة التي قدم من خلالها أفضل شعر الحكمة والفلسفة والحياة. وسيُقام جناح خاص للشاعر يحتوي مكتبة عالمية متخصصة جُمعت فيها المؤلفات التي كُتبت عنه ودواوينه الشعرية والرسائل الجامعية عنه بالعربية والإنكليزية واللغات الأخرى.
وجاء أيضاً في "القدس العربي" أنه في "مجلس المتنبي" ستُقام سلسلة من المحاضرات والندوات اليومية التي تستعيد سيرة الشاعر كإنسان، مثل تتبع رحلة اكتشاف بيت المتنبي في مدينة حلب، ومشروع تحويله إلى متحف. كما سيتم تقديم عرض واف عن مشروع "واحة المتنبي"، وهو موقع متخصص يضم كل ما له صلة بأبي الطيب المتنبي من شعر ومعلومات، مدعمة بعشرات الشروح القديمة والحديثة، كما سيتم الكشف عن حقيقة "معجز أحمد" وهو أحد شروحات ديوان المتنبي المنسوبة إلى أبي العلاء المعري، أما أثر المتنبي على الثقافات الأخرى فستتم مناقشته من خلال عمل "شفاء العليل" الذي وُضع في الهند عام 1782 ويتناول شعر المتنبي، في محاولة لفهم الأسباب التي جعلت من شاعرٍ عاش في القرن العاشر مؤثراً في شعراء الهند في أواخر القرن الثامن عشر.
كما يُقام معرض فني تشكيلي طوال أيام المعرض من وحي شخصية وشعر المتنبي، يشارك فيه مجموعة من الفنانين البارزين محلياً، يقدمون فيه رؤى فنية مختلفة عن الشاعر الكبير وأعماله الشعرية التي ألهمتهم.
 
الرقابة المسبقة والرقابة اللاحقة
نشرت جريدة "القبس" الكويتية ملخص حوار مفتوح بين الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب علي اليوحة وأعضاء رابطة الأدباء الكويتيين أوضح فيه اليوحة أن التعليمات التي أصدرها أخيراً، ونشرتها بعض الصحف أسيء فهمها، وأنها تتعلّق بتنظيم عملية الإيداع للمصنفات في المكتبة الوطنية وليست لها صلة من قريب أو بعيد بالرقابة.
أضاف أن بعض العاملين في الشأن الثقافي أساءوا فهم هذه التعليمات، حيث اعتقد البعض بأنها تتعلّق بالرقابة المسبقة على الكتب، كما خلط البعض بين هذه التعليمات وبين قوانين أخرى، مثل قانون الملكية الفكرية وقانون المطبوعات، مضيفاً أنه ليست لدى المجلس الوطني أي سلطة على الرقابة على نصوص الكتب.
وأكد الأمين العام أن التعليمات التي أثارت اللغط تنظم عملية إيداع الكتب والمصنفات بأنواعها المختلفة في مكتبة الكويت الوطنية، مشيراً إلى أن مصطلح الإيداع ورد في أكثر من قانون، كقانون النشر الصادر عام 2006 والذي يلزم الناشر بإيداع نسختين من الكتاب في المكتبة الوطنية قبل نزوله إلى الأسواق.
وقال اليوحة إن البعض يتصور أن شهادة الإيداع هي إجازة للنص، والحقيقة أن ذلك ليس دور المجلس الوطني ولا من صلاحياته. وأن قانون الملكية الفكرية الصادر عام 1999 منح الوزير إصدار قرار لتنظيم عملية الإيداع هذه، وأن التعليمات التي صدرت، أخيراً، تتعلّق بالإيداع، وليست لها صلة من قريب أو بعيد بالرقابة.
وأكد اليوحة أن الكويت تعاني من مشكلة الخلط بين الرقم المعياري الدولي للكتاب (ردمك) وبين رقم الإيداع، فالأول تشتريه الدولة لكي يكون لكل كتاب صادر بها موثق عالمياً، بينما الثاني يمنح عند إيداع الكتاب في المكتبة الوطنية، لافتاً إلى أن الكثير من الناشرين والجهات الحكومية يصدرون مطبوعات دون الحصول على الرقم المعياري الدولي.
   وتقدّم اليوحة بالاعتذار عن أي سوء فهم بشأن التعليمات الصادرة بتوقعيه، أخيراً، لتنظيم عملية إيداع الكتب، مؤكداً أن ما أزعجه أن البعض تصور أن هذه التعليمات تعني الرقابة المسبقة على الكتب، موضحاً أن الكويت لا تعرف الرقابة المسبقة على الكتب، وإنما الرقابة اللاحقة، وعند منع كتاب وسحبه من الأسواق يظل محفوظاً بطريقة أو بأخرى في المكتبة الوطنية بموجب نظام الإيداع
 
النشر والتوزيع عائق حاسم أمام انتشار الكتاب
قال الكاتب المغربي عبد الحميد سحبان إن النشر والتوزيع عائق حاسم أمام انتشار الكتاب الإبداعي الذي لم تعد تعره دور الشر الاهتمام اللازم به. وأضاف في حوار أجراه معه الطاهر الطويل ونُشر في "القدس العربيأن أخطر مشكل يتهدد الكتاب الأدبي يكمن في تدني الإقبال عليه لدرجة تكون قاب قوسين أو أدنى من الصفر، وهو أمر ينذر بالكارثة. ولهذا صار الانخراط في الهيئات الثقافية في ظل الكساد الذي يشهده سوق الكتاب الإبداعي ضرورة ملحة.
 
أساتذة جامعيون يتظاهرون في الجزائر ضد الولاية الرابعة لبوتفليقة
ذكرت جريدة "القدس العربي" أنّ أساتذة جامعيين جزائريين أعلنوا عن تنظيم وقفة احتجاجية جديدة اليوم الأربعاء بجامعة بوزريعة بأعالي العاصمة، للتعبير عن رفضهم للولاية الرابعة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وللسياسة المنتهجة من طرف السلطة في هذه الفترة، خاصة ما تعلق بمحاولة فرض الولاية الرابعة، وكأنها قدر محتوم لا يمكن الهروب منه، وهي الوقفة الثانية في ظرف أسبوع
وقال ناصر جابي أستاذ علم الاجتماع ببوزريعة وأحد منظمي هذه الوقفة إن الاوضاع الخطيرة التي تعيشها الجزائر الجزائر في الفترة الأخيرة، هي التي فرضت على الأساتذة الجامعيين الخروج عن صمتهم
 
مجلة العربية والترجمة
صدر عن المنظمة العربية للترجمة العدد السادس عشر من مجلة "العربية والترجمة" (شتاء 2014)، وهي مجلّة علمية فصلية تُعنى بمسائل الترجمة واللغة وتندرج في إطار السعي إلى تطوير ترجمة عربية نوعية والدفع بها إلى أقصى ما يمكن، وقد اشتمل العدد السادس عشر على موضوعات عديدة لعددٍ من الباحثين والأكاديميين المشتغلين في هذا المجال.
ومن موضوعات العدد:
افتتاحية 
وأنا ايضاً (هيثم الناهي)
بحث العدد
مصطلحا الاقتضاء واللازم (مختار درقاوي)

دراسات
أثر الترجمة في الفلسفة العربية (الأب سهيل قاشا)
ترجمة المصطلح النقدي المعاصر بين الحَرْفيّة والتقييس (سيدي محمّد بن مالك)
العتبات في رواية أبواب المدينة إلياس خوري (عبد الهادي غابري)
ترجمة: نظرية "الهدف" (مؤنس مفتاح)
ترجمة: الترجمة اختبار الأجنبي (محمد الزكراوي)

مقالات
بعض مشاكل الترجمة الأدبية وصعوباتها (حسن سرحان جاسم الزلزلي)
يونغر، هايدغر والعدمية (نور الدين علوش)
المتخيل السردي والتمثيل الثقافي (منير مهادي)
تمظهرات الأسطورة في القصة الشعبية (مبروك دريدي)
مشكلة ترجمة المصطلح الديني الإسلامي (منتصر محمد عبد الوهاب)
حوار
الترجمة، الغرابة، وما بعد الكولونيالية (أنور المرتجي؛ حاوره: إدريس الخضراوي)
 
إشكاليات النشر
قال مدير الإعلام والمشاريع في مكتبة الاسكندرية خالد عزب في مقابلة مع جريدة "البيان" الإماراتية إن لدينا في المنطقة العربية عدة إشكاليات، أولها عدم وجود مدير للنشر في دور النشر، يستطيع أن يتواصل مع المؤلف كي يحسّن من الكتاب ويخرجه بصورة جيدة. وثاني إشكالية، هي إخراج الكتاب للجمهور. وثالثاً: تسويق الكتاب. ثم: إشكالية المؤلف، فالمؤلف بالمنطقة العربية، إما أن يأخذ من أفكار كتب أجنبية، أو يصدر كتاباً ليدرس للطلبة في الجامعة.
لكنه لا يهتم في إخراج كتاب للقارئ المعني في الكتاب بصورة أساسية. فإن وجد الكتاب مخرجاً جيداً وبمقدوره أن يغطي مساحة في موضوعات محددة يهتم بها القارئ، سيجد من يشتريه. أما فكرة أن هناك أزمة في الكتاب العربي، فالواقع أنها ليست أزمة في الكتاب العربي، ولا في تسويق الكتاب، بل في دور النشر والمؤلفين.
 
كتب جديدة
صدر عن المنظمة العربية للترجمة في بيروت كتاب جديد بعنوان الرواية: مدخل إلى مناهج التحليل الأدبي وتقنياته للناقد الفرنسي برنار فاليت ومن ترجمة سمية الجراح هذا الكتاب عملاً منهجياً تحليلياً ثقافياً في فن الرواية من النوع الذي تحتاجه المكتبة العربية، إذ قدّم وبمنهجية عالية دراسة تحليلية دقيقة للرواية بالاستناد إلى المناهج الحديثة للبحث الأدبي. وفي سبره للعالم الروائي ومنهجياته، حدّد المؤلّف المعالم التاريخية للأدب الروائي، واضعاً في نهاية مطافه مقارباته الموضوعية معتمداً على المناهج الكلاسيكية للبنيوية وما بعد البنيوية والسيميائية. الكتاب غنيّ بالاقتباس الروائي وبمصطلحات نقدية متعلقة باختصاصات متنوعة روائية ولسانية أثرته بالقيم التعبيرية، وهو ما يدلّ على الكفاءة في نسج الدلالات الصورية للرواية، ومناهج استخدامها بما يتوافق مع فعل المصطلح وفهمه. ويتفرّد مؤلّفه بالأسلوب المنهجي غير المعهود في فن الرواية والاصالة الروائية، نتيجة لمقارباته العامة في التصور لهذا المجال الذي يعدّ حالياً باباً لقياس فنون أدبية أخرى تتعلق بالرواية كالشعر وسبكه روائياً.
صدر عن المنظمة العربية للترجمة أيضاً كتاب تبسيط الإلكترونيات لمؤلفه ستان جيبيليسكو وفي 672 صفحة من القطع الكبيرة وقام بالترجمة نضال شمعون.  وجاء في موقع المنظمة أنه بعد الاختراقات الهائلة في التكنولوجيا التي جعلت العالم يعتمد اعتماداً كلّياً على الخدمات والاتصالات الإلكترونية في ظل هيمنة للإلكترونيات على نمط الحياة بات من الضروري الاطلاع على المفاهيم الأساسية للإلكترونيات، بما فيها الدارات الكهربائية والترانزستورات والصمامات الثنائية والهوائيّات وغيرها، وهو ما يفي له هذا الكتاب، حيث يقدّم للقارئ جميع هذه المفاهيم بطريقة منهجيّة وبسيطة، فيما يزخر بالتمارين والاختبارات التجريبيّة السريعة التي ترسّخ فهمَه للمواضيع المطروقة. وحقق مؤلّفه الخبير بالإلكترونيات التوازن المطلوب في كتاب أوّلي بسيط وشامل، موجّه إلى طيف واسع من الناس يغطي المختصّين والهواة والطلاب. فالأسلوب السلس والسهل يجعل الكتاب متاحاً للجميع، كما أن مستواه العالي في الرياضيات وفي البحوث العلمية يضعه في الموقع المناسب للتوجّه إلى أكبر شريحة ممكنة من الناس
وفيما تفتقر المكتبة العربية إلى كتب تبسيطيّة ووافية عن هذا الموضوع العلمي المهم، تقدّم المنظمة العربية للترجمة هذا الكتاب بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي أملاً في إغناء المكتبة العلميّة العربية، وتوفير مرجع علمي تبسيطي عن الإلكترونيات، وإتاحة كتاب تعليمي يتمتع بالمنهجية العلمية والمعايير التربوية، فضلاً عن المشاركة في نجاح عمليات نقل وتوطين التقانة.
الكاتب ستان جيبيلسكو مهندس إلكترونيات وخبير رياضيات، وضع كتباً عديدة في سلسلة تبسيط  (Demystified)  واعرف كل شيء (Know-It-All)، إضافةً إلى كتب تقنية عديدة وعشرات من المقالات في المجلات المختصّة. نشرت أعماله في لغات عديدة.
المترجم نضال شمعون فيزيائي نظري سوري يعمل في المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا في دمشق. 
 
جبران خليل جبران رائداً للحداثة
صدر عن المنظمة العربية للترجمة كتاب جبران حداثة عربية: ذات تتكون وأدبٌ يتجدد، من تأليف بطرس حلاق وترجمة جمال شحيد وإياس الحسن.
وجاء على موقع المنظمة: صِيغَ هذا الكتاب بالفرنسية مرتين، الأولى كأطروحة دكتوراه دولة في الآداب والعلوم الإنسانية من السوربون، والثانية، بعد تعديل مهم، بحلة كتابٍ صادرٍ عن دار "أكت سود" وأُعيد النظر في بعض أجزائه وقت ترجمته إلى العربية ليصدر بهذه الطبعة العربية التي تُهدى للقارىء العربي.
يتناول الكتاب جبران في رؤيته الإنسانية وحساسيته الذاتية في السياق الأدبي العربي الذي انغمس فيه من رأسه إلى أخمص قدميه، بصفته شاهداً على إشكالية ثقافية متعددة الوجوه، لا نزال نعالجها حتى اليوم جوهرها: مَنْ هو الإنسان العربي، أي العربي بالثقافة أياً كان انتماؤه الديني أو الإثني أو القطري أو الأيديولوجي؟ وكيف يتكوّن في عصر الحداثة، أميناً لذاته التاريخية ومخلصاً لمستقبله الإنساني المنفتح على الاحتمالات جميعها. لذا نرى جبران يقترح نهجاً ويشقّ طريقاً من دون أن يتفرّد بحقيقة، يكفيه أنه مبدعٌ اهتدى إلى مسرب من مسارب الذات العربية إلى الحداثة، ومن ثم العالمية ليُغني الثقافة العربية ويوجه المبدعين من بعده إلى بعض منابع الإبداع.
Previous Next

Comments

 

Leave a reply

This blog is moderated, your comment will need to be approved before it is shown.

Scroll to top